Uncategorized

ترانزُم

هوية مؤسسية جديدة

لخدمات الطيران والضيافة واللوجستيات

 

أعلنت العمانية لخدمات الطيران عن إطلاق هوية مؤسسيّة جديدة وتغيير اسمها التجاري إلى «ترانزم»، انطلاقة نحو تحول استراتيجي طموح في مجالات الضيافة واللوجستيات وصناعة الطيران في السلطنة وإلى العالم، وبما يتوافق مع المتطلبات والأهداف المستقبلية لإضافة قيمة تدعم انشطتها وابتكار حلول متكاملة في خدمات الضيافة بما يتواكب والتطلعات للريادة العالمية

 

وكُشف النقاب عن الهوية التجارية الجديدة في حفل أقيم تحت رعاية معالي الدكتور/ أحمد بن محمد الفطيسي – وزير النقل، رئيس مجلس ادارة المجموعة العمانية للطيران، وعدد من الرؤساء التنفيذيين والمختصين في قطاع الطيران

 

وتأتي هذه الخطوة، لتؤكد الحرص المستمر لتعزيز مكانتها الرائدة لمواصلة دورها في التركيز على تلبية احتياجات ضيوفها، بل والسعي نحو رفع مستوى سعادة الضيوف

ومع المتغيرات المتسارعة في عالم قطاع الطيران، كان لا بد من ”نقلة“ تتماشى مع تلك المتغيرات، لا لمسايرتها فقط، بل للتقدم عليها وابتكار مسار خاص يعكس ثقافتنا الداخلية ويقدم تجربة فريدة قوامها الابتكار والتميز والمرونة. لتقدم أنموذجاً خاصاً مازجاً بين الأصالة في القيم والابتكار للمستقبل في مجالات الضيافة واللوجستيات

فمن منطلق دورنا المؤسسي وخدماتنا المتنوعة التي تقدمها مجموعة شركاتنا بتكاملية فريدة استوحينا اسمنا الجديد “ترانزُم” وبتعريف حرفي يشير إلى قوة الدعم وتعزيز الروابط التجارية بين قطاع الطيران والقطاعات الخدمية الأخرى في السلطنة والعالم، وبين شركائنا والضيوفنا الكرام

 

تعكس الهوية الجديدة قوة التحول الاستراتيجية ومحطة العبور المتكاملة، ومحور الالتقاء وسرعة تنفيذ التعاملات التجارية والشفافية، لأجل نقلة نوعية نحو المستقبل بلاحدود. فأسم ”ترانزُم“ مستوحى من دور المؤسسة الرئيسي في الربط بين القطاعات المختلفة في السلطنة وحول العالم، من خلال تقديم خدمات متفردة في مجالات الطيران والضيافة واللوجستيات

 

وحرفياً فإن لـ “ترانزُم” معنىً يدلل على ركيزة الدعم وتعزيز القوة والصلابة؛ وذلك ما ينعكس على دورنا كأمتداد يربط بين أطراف مختلفة كالقطاعات الخدمية المختلفة، وشركائنا بضيوفنا الكرام

ترانزُمعبر عـُمان  وإلى عالم الفرص والتنافسية. التحول الاستراتيجي – الشفافية التعاملات المتقنة من اشتقاقات الشطر الأول من اسمنا “Trans“، وهي اساسيات رحلتنا نحو العالمية. معتزين بأصالتنا العمانية والتي تجلت في الشطر الثاني من اسمنا بالحرفين الأولين من اسم عُمانOman” باللغة الانجليزية

 

ومن هذا الاعتزاز؛ اتخذنا من موقع عاصمة عـُمان “مسقط” على الخارطة الجغرافية نقطة ارتكاز ومنطقة إلتقاء لخطي الطول والعرض  ٢٣ درجة و٥٨ درجة شكلنا بهما شعارنا الفريد للخطين الممتدين دلالة على الانطلاق نحو المستقبل بلا حدود. أسقط هذا الشكل المتميز على الحرف الأول من الأسم “T” ليكون أيقونة الهوية الجديدة بمعانيه العميقة والخاص بالسلطنة دون سواها،. وبلا حدود أيضاً، يرمز لها التدرج الدقيق في ألوان هويتنا التي ترسخ صورة ذهنية مبتكرة للفخامة والحفاوة والقوة والثقة

 

وتعكس ألوان الهوية كذلك الصورة الذهنية الايجابية في تنوع الخدمات الاستثنائية من شأنها بناء مستقبل أفضل وأكثر تكاملا. وحفاوة تأخذ بالأبصار عبر ألوان ودودة وعصرية، وعاكسة للمرونة والدفء من خلال تدرج تشعر معه بقربك من هوية ترحب بك بلا حدود. ولذا اخترنا اللون البنفسجي ليعكس تنوع خدماتنا الاستثنائية، فدلالاته الفخامة. واللون البرتقالي يعكس الكرم والدفء واللامحدودية. كلا اللونين يعكسان القوة والثقة

ووضعنا لكل شركة تحت مظلة ”ترانزُم“ لوناً عاكساً لشخصيتها ومهمتها. حيث كان اللون الأزرق ل_”ترانزُم” المناولة، فالأزرق يعكس السماء الرحبة واللامحدودية. في حين كانت لـ”ترانزُم” الشحن اللون الأحمر بجانب الوردي، ليعكس القوة والمعرفة،

أما “ترانزُم” التموين فتتميز بألوان ترمز إلى عذوبة الماء والمنتجات الطبيعية الطازجة من خلال الونين الأزرق والأخضر. واللونين الأصفر والبرتقالي في “ترانزُم” الضيافة، يمثلا الرفاهية والضيافة من خلال الترحاب الدافئ والودود للضيوف

 

ومع هذه الانطلاقة الجديدة، صرح الدكتورخلفان بن سعيد الشعيلي – الرئيس التنفيذي لترانزُم : ” أن تدشين هويتنا التجارية الجديدة لهو خطوة هامة لتحويل وجهة أهدافنا الاستراتيجية نحو التنافسية العالمية، لتتيح لنا بدء آفاقٍ جديدة وخلق والتوسع التجاري. تماشياً مع الاستشرافات والرؤى المستقبلية الرامية إلى أن تكون هذه المؤسسة العمانية العلامة الفارقة في الضيافة واللوجستيات عالمياً

 

وأشار الشعيلي إلى ” أن هويتنا الجديدة تأتي إيذانا لنا للإنطلاق بخطاً متسارعة نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية الطموحة، ولذلك أطلقنا اليوم ضمن عائلة “ترانزُم” أكثر من 100 مبادرة تحت شعار 2020 عام للتنفيذ، لتحقيق ما يمكنا بلوغ تلك الأهداف”

 

وأضاف الشعيلي” إن الأمور الجيدة تستحق الانتظار، وها هنا نحن ذا في ”ترانزُم“ نخط مرحلة جديدة ليس في صناعة الطيران فقط، بل وفي ترجمة مُثل ضيافة الشخصية العمانية والتي تمتاز دون غيرها بالرحابة والحفاوة والاهتمام، شخصية طموحة تملك الشجاعة للمغامرة إلى العالم الواسع بخطى ثابتة متأنية”

 

وستسند المرحلة الجديدة إلى السجل القوي من تاريخ خدمات الطيران في السلطنة، والذي خلف لنا خبرات تراكمية محترفة، تجعلنا اليوم نتميز بها وبما نمتلكة من كفاءات وطنية شغوفة، وامكانات سخرتها الحكومة الرشيدة للرقي بخدمة ضيوف عمان، ونحرص في هذه الرحلة على الاستفادة المثلى من التقنيات المعاصرة لتوفير خدمات ذات قيمة عالية تحقق للضيوف تجربة مثالية ترسخ في الذاكرة

وتسعى “ترانزم” على المساهمة الفعالة بجانب المؤسسات الخدمية في السلطنة على ترجمة الرؤية المستقبلية لهذه القطاعات. وذلك من خلال رفع الطاقة الانتاجية والاستفادة الأمثل من الموارد وكفاءة تشغيلها وجودة المخرجات، لضمان تفعيل دورها الاقتصادي على أسس تجارية. وكذلك فإن “ترانزُم” تعمل على جذب فرص الاستثمار في هذا مجال الضيافة، وتعزيز تواجدها على الخارطة اللوجستية، والتوسع في خدمات المناولة المختلفة في اسواق عالمية، بهذف تحقيق الاستدامة المالية، وايجاد الفرص الوظيفية للعمانيين، وكذلك رفع مساهمتها في ناتج القطاع وبالتالي في الناتج المحلي

 

هوية جديدة، نرسم من خلالها وبدقة تفاصيل السعادة برحابة استثنائية وحفاوة فريدة مستمدة من مُثُل الضيافة العمانية الأصيلة. ترجمة صريح لرؤية المؤسسة نحو التفرد عالمياً في عالم صناعة الضيافة والخدمات اللوجستية

Leave A Comment